الحوثيون يستنسخون تجربة صالح في قمع طلاب جامعة صنعاء(مقارنة بالأساليب).

أثار التعامل القمعي الذي استخدموا مسلحو الحوثي ضد الطلاب المتظاهرين في جامعة صنعاء إلى الأذهان ما قامت به أجهزة أمن وبلاطجة الرئيس المخلوع في 2011 وكأن التاريخ يعيد نفسه.

واستبق الحوثيون خروج مظاهرة طلابية تنديدا بانتهاكاتهم وآخرها أمس باعتقال 28 شخصا بينهم طلاب وصحفيون قبل الإفراج عن أغلبهم بإغلاق الطرق المؤدية إلى الجامعة واستقدموا مسلحيهم للاعتداء على المتظاهرين.

وتشابهت أساليب الحوثيين بأساليب حليفهم اليوم علي صالح حيث استقدموا مسلحيهم وآخرين يحملون جنابي وهراوات وبرفقة جنود أمن مثلما كان يستعين صالح إلى جانب قوات الأمن بمن يعرفوا بالبلاطجة وهم مسلحون مدنيون.

كما تشابه حليفا الثورة المضادة وحلف الانقلاب بدفع عناصرهم للتظاهر رافعين شعاراتهم في تكرار لمشهد 2011 الذي كان أنصار صالح يحاولون لفت الأنظار إليهم والاصطدام بالمتظاهرين في كل مسيرة أو تحرك احتجاجي.

وبمجرد تحديد المتظاهرين مكان وموعد تحركاتهم الاحتجاجية كان أنصار صالح بالأمس والحوثيون اليوم يسبقون مناهضيهم بالوصول إلى المكان قبل الموعد ومحاولة احتلال مكان التظاهر والاحتجاج.

ومثلما يخاف المستبدون الصحفيون والمصورون شهود الحقيقة خشية توثيق انتهاكاتهم ورصد أعمالهم بالصوت والصوت ومنعا لنقل الحقيقة إلى الرأي العام حتى لا يتفاعل ويتعاطى مع ما يجري,فإن هذا المشهد تكرر اليوم مثلما تكرر في 2011.

وأفاد ناشطون أن الحوثيين اعتقلوا عددا من الصحفيين والمصورين وصادروا كاميراتهم بعد نسخ الصور والفيديوهات ومن بين هؤلاء مراسل قناة سهيل هائل البكالي والمصور توفيق المسلمي وصادروا كاميرته.

كما اعتقل الحوثيون مصور قناة فرانس24 غمدان الدقيمي وكذا مصور قناة الحرة وآخرين.

وروى شهود عيان أنهم سمعوا المسلحين المدنيين يأمرون المسلحين الذين يرتدون الزي العسكري بالاعتداء على الصحفيين واستهداف المصورين ومصادرة كاميراتهم.

شارك برأيك

إجمالي عدد التعليقات : 0